الخبر:د. طارقجي: عباس يقود الأجهزة البوليسية المسؤولة عن الاعتقالات والانتهاكات اليومية في الضفة
(الأقسام: التصريحات والأخبار)
أرسلت بواسطة Administrator
الثلاثاء 15 نوفمبر 2016 - 00:31:29

قال الباحث في الإنتهاكات الدولية لحقوق الإنسان الدكتور عبد العزيز طارقجي في تصريح صحفي لـ "وكالات" أن الرئيس الفلسطيني المنتهية ولايته محمود عباس مازال يقود الأجهزة الأمنية البوليسية القمعية التي ترتكب أفظع الإنتهاكات لحقوق الإنسان في الضفة الغربية والتي قامت مؤخراً بالإعتداء على المواطنين في مخيمات الضفة وقيامها بحملة إعتقالات التعسفية مازالت مستمرة بالإضافة إلى الاستدعاءات والمداهمات الليلية لمنازل المواطنين في الضفة الغربية.

وأكد د. طارقجي أن ناشطين في حقوق الإنسان قد وثقوا منذ بداية هذا الشهر إلى ليلة يوم السبت 12/10/2016 أكثر من 213 مداهمة ليلية لمنازل المواطنين في الضفة الغربية اعتقلت من خلالها 72 شاب فلسطيني و 8 فتيات وجهت لهم إتهامات بالانتماء لأطراف معارضة لسلطة عباس ومنهم من وجهة له ما يسمى بتهمة إطالة اللسان و أخلي سبيل الأغلبية عبر مراحل مع إجبار المعتقلين على التوقيع على تعهد بعدم استعمال الفيسبوك ووسائل التواصل والاجتماعية ، وقد أمعنت الأجهزة الأمنية خلال عملياتها على ترهيب المدنيين عبر إطلاق النار داخل المنازل والأزقة ومصادرة بعض الهواتف الذكية وأجهزة الكمبيوتر والأقراص الليزرية.

وكشف د. طارقجي بأن معلومات وردت بأن الأجهزة الأمنية العباسية ستقوم بحملة إعتقالات واسعة النطاق تستهدف ناشطين فلسطينيين معارضين لسلطة محمود عباس في الأيام القادمة وقد تكون تلك الحملة الأكبر التي ستمر بها مناطق الضفة الغربية.

وأستغرب د. طارقجي الصمت الغير مفهوم لوسائل الإعلام الفلسطينية الفصائلية والمستقلة في الضفة الغربية وخارجها عما يجري بالوقائع والبراهين ، متسائلاً هل أصبحت يد الديكتاتور ترعب الصحافة والإعلام والكلمة الحرة، وأين دور القوى الفلسطينية من لجان شعبية وفصائل لا نشاهدها إلا في الاحتفالات وولائم الطعام، وهل أصبح مصير الشعب الفلسطيني تحت رحمة ورضى محمود عباس وحاشيته ؟؟.

وأضاف د. طارقجي بأنه وفقاً لقانون الخدمة في قوى الأمن الفلسطينية رقم 8 لسنة 2005 فإن رئيس السلطة الوطنية الفلسطينية هو القائد الأعلى لقوى الأمن والتي تتألف كما جاء في المادة (3) من القانون من: قوات الأمن الوطني وجيش التحرير الوطني الفلسطيني، قوى الأمن الداخلي، المخابرات العامة، وأية قوة أو قوات أخرى موجودة أو تستحدث تكون ضمن إحدى القوى الثلاث، وبما أن محمود عباس الذي إنتهت ولايته الدستورية كرئيس منذ بداية العام 2009 والذي مازال ينتحل صفة رئيس يقود تلك الأجهزة الأمنية البوليسية والمكلف مرؤوسيها من المقربين منه يشرفون بشكل علني وواضح على أعمال القمع للحريات و الإعتقالات والمداهمات اليومية فإنهم يتحملون كامل المسؤولية القانونية عن تلك الأعمال الغير قانونية والتي تخالف القانون الأساسي الفلسطيني ومعايير القانون الدولي لحقوق الإنسان .

داعياً قادة تلك الأجهزة الأمنية في الضفة الغربية لوقف الإعتقالات والمداهمات وإحترام الحريات وحقوق الإنسان في الضفة الغربية، وموجهاً المطالبة لهم ولكافة القوى الفلسطينية للعمل العاجل لتصويب الأمور في مسارها الصحيح نحو البدء بإنتخابات رئاسية وتشريعية نزيها ينتخب بها رئيس لكل فلسطين من قبل الشعب.

وناشد د. طارقجي الشرفاء من عناصر وضباط الأجهزة الأمنية الفلسطينية لعدم الامتثال لأوامر قادتهم في إستهداف الشباب الفلسطيني والتذكير بأنهم أبناء شعب واحد شاءت الظروف أن يهيمن عليهم شخص يدعى الديكتاتور محمود عباس بالقوة المسلحة وبالدعم الخارجي ليمسك بمفاصل الحكم في الضفة هو ومجموعة من الحاشية المستفيدة لكنني أؤكد أنه سيزول وقريبا وسنشهد على سقوط هذا الديكتاتور وإن الظلم لن يستمر أبداً.

وقال: أدعوا زملائي وأصدقائي في المؤسسات الحقوقية الفلسطينية والعربية بالعمل لتشكيل هيئة حقوقية مشتركة تهدف لتوثيق كل الجرائم والانتهاكات وقضايا الفساد التي يرتكبها الديكتاتور محمود رضا عباس وحاشيته لأننا قريبا سنكون شهود على سقوط منظومته الفاسدة وسنطالب بمحاكمة عادلة له ولحاشيته ولكافة المتورطين بقضايا الفساد والانتهاكات لحقوق الإنسان في الأراضي الفلسطينية والشتات.

وختم قائلاً: أناشد الأخوة في حكومة حركة حماس في غزة لوقف الإعتقالات فوراً ومحاسبة مرتكبي التجاوزات والاعتداءات على المواطنين وتقديمهم للمحاكمة العادلة، وأخذ العبرة من أعمال وبلطجة الديكتاتور في الضفة، والتوحد بمبادرة وطنية جامعة لكل القوى والأطراف الفلسطينية في الوطن والشتات ويكون في مضمون هذه المبادرة العمل لتقديم الديكتاتور وحاشيته للمحاكمة العادلة وإعادة الأموال المنهوبة باسم الشعب الفلسطيني لمكانها الطبيعي وليس في بنوك عباس وأولاده وأقربائه وحاشيته.



قام بإرسال الخبرHuman Rights Defender
( http://a-tarakji.com/news.php?extend.268 )