آخر الأخبار :

طارقجي : لن نتردد عن ملاحقة مجرمي الحرب لحين تقديمهم للعدالة الدولية

(راصد) تنضم رسمياً للتحالف الدولي لملاحقة مجرمي الحرب (إيكاوس)

طارقجي : لن نتردد عن ملاحقة مجرمي الحرب لحين تقديمهم للعدالة الدولية .

صبيح : الإفلات من العقاب هو السبب الرئيسي لتمادي الإحتلال ومجرمي الحرب في المضي قدماً بانتهاكاتهم لحقوق الإنسان في فلسطين

تعلن الجمعية الفلسطينية لحقوق الإنسان (راصد) عن إنضمامها إلى زملائها في التحالف الدولي لملاحقة مجرمي الحرب (إيكاوس) .







وقد أعلن مجلس إدارة التحالف عن مصادقته الرسمية على طلب (راصد) واعتبارها عضواً ابتداء من تاريخ 20/9/2009 ضمن التحالف الذي يضم عدة مؤسسات ومنظمات حقوقية حول العالم تركز إهتمامها على ملاحقة مجرمي الحرب المتورطين بجرائم ضد الإنسانية .




وعقب هذه المناسبة صرح السيد عبد العزيز طارقجي رئيس مجلس الإدارة الإقليمي لـ (راصد) قائلاً:

بسرور كبير تلقينا موافقة الزملاء في التحالف على طلب انضمامنا، وإنه لشرف كبير بأن نضم جهودنا إلى جهودهم لتحقيق الأهداف المنشودة ضمن إطار القانون الدولي والشرعة العالمية لحقوق الإنسان ، كما وأننا لن نتردد عن ملاحقة مجرمي الحرب لحين تقديمهم للعدالة الدولية .


وتوجه طارقجي بالشكر والتقدير إلى الدكتور هيثم مناع منسق عام التحالف والدكتور لؤي ديب المدير التنفيذي للتحالف لتاريخهم الكبير ونشاطهم الدؤوب في السعي لتحقيق العدالة ومناصرة الشعوب المظلومة.


ومن جهة أخرى لاقى خبر إنضمام (راصد) للتحالف ترحيب تام من كافة أعضاء الجمعية في الأراضي الفلسطينية، وقد صرح المدير الإقليمي للجمعية في الأراضي الفلسطينية الأستاذ علاء صبيح قائلاً :

إنها لخطوة إيجابية بأن نوحد جهودنا لملاحقة المجرمين وتقديمهم للمحاكمة ، فالإفلات من العقاب هو السبب الرئيسي لتمادي الإحتلال ومجرمي الحرب في المضي قدماً بانتهاكاتهم لحقوق الإنسان في فلسطين.




وإننا ندعو كافة المؤسسات والمنظمات للإلتحاق في هذا الركب العظيم الذي يسمى بالتحالف الدولي لملاحقة مجرمي الحرب من أجل أن نضع حدا للمجرمين ولنحقق السلام ولنجعل من حقوق الإنسان واقعاً ملموساً .


الجمعية الفلسطينية لحقوق الإنسان (راصد)
الإعلام المركزي 25/9/2009