عفواً أخونا عزام الأحمد لم نقصد الإساءة - Human Rights Defender
آخر الأخبار :

عفواً أخونا عزام الأحمد لم نقصد الإساءة

منذ أن تناولنا الاخ العزيز عزام الأحمد عضو اللجنة المركزية لحركة فتح ببعض مشاغباتنا السياسية الإنتقادية الأخوية ، تهافتت بعض الأشخاص لتغذي المفهوم الخاطئ بالترويج والإشارة بأن ما يكتب هو محض تشهير وقدح بالأخ عزام الاحمد الذي نكن له كل الإحترام والتقدير.

وقد أوضحنا في عدة مقالات وتصريحات بأنه لا مشكلة ولا قدح ولا كراهية نحملها تجاه الأخ العزيز عزام الأحمد ، بل ما كنا نكتبه هو إنتقاد أخوي عفوي لرفع الصوت لهمومنا وشجوننا ليس إلا .

وبعد دراسة ممحضة كان لا بد ان نقف هنا لنقول لهؤلاء الذين يسعون للإصطياد في الماء العكر بأنكم لن تنالوا مرادكم فالأخ عزام الأحمد أكبر من ان يسمع لهرطقاتكم .

وهو الحريص على مصلحة شعبنا العليا في الوطن والشتات وهو المقدام في رص الصفوف لحركة فتح وأبنائها الأحرار ونحن هنا لنشاطره هذا الحرص لأننا جزء من الشعب الفلسطيني الأبي ومن أبناء هذه الحركة العملاقة التي كانت ومازالت تتمسك في الثوابت الوطنية الفلسطينية.

نقول: عفواً أخونا عزام الأحمد فلم نقصد الإساءة وإن كنت تعتبر ما نكتبه قدحاً بحقكم فإنني لا أستحي بأن أتقدم بإعتذاري من جانبكم الكريم ، فأنت اخاً كبيراً لنا جميعا ً ولن نسمح بأن يكون قلمنا ممراً لأي إساءة لجانبكم وما كتب من تصريح على لسانكم قد نقل على لسان أحد المتواجدين الذي تبين لنا بأنه لا يقصد إلا الفتنة التحريضية لذلك من واجبنا الإعتذار منكم .

ونأمل أن ترفع هذه المغالطات لنبدأ وإياكم بطريق جديد يهدف أولاً وأخيراً لخدمة أبناء شعبنا الفلسطيني وقضيتنا المركزية التي هي فوق أي إعتبار .

بقلم عبدالعزيز طارقجي/ مشاغبات سياسية